» الإعجاز في المخلوقات

صدق أو لا تصدق النحل يُعاقب شارب الخمر

هناك ظاهرة غريبة في عالم النحل وكلما قرأت بحثاً عن عالم النحل لا يكاد يخلو من عبارة يقولون: كيف تَهتدي هذه النحلة؟ كيف تقوم بعمل؟ مَن الذي يُوجهها؟ مَن؟…

لأن علومهم قائمة على الإلحاد.. فالنحلة عندما تَسير وتَختار أفضل الأغذية لتصنع العسل.. هناك بعض النحلات مثلاً تشرب المُسكرات.. تشرب الخمر يعني… طبعاً في الطبيعة بعض الثمار تتخمر وتُشكل مادة مُسكرة إذا شَرِبتها النحلة فإنها تُصبح سَكرة.. عدوانية.. تُخرب الخلية.. تُفسد النظام مثل الإنسان السكران.. فالنحل انظر إلى هذه الهداية الربانية يَضع على باب الخلية “خلايا النمل في الخارج” مثل عناصر مراقبة.. نحلات مهمتها مراقبة مَن يدخل ومَن يخرج فعندما ترى هذه النحلة السكرانة تأتي تحتجزها على الفور وتُبعدها عن الخلية وتَكسر قدمها (تكسر رجلها) فتبقى عاجزة عن الحركة عدة أيام (يومين أو ثلاثة) حتى تُفيق وتعود إلى وضعها الطبيعي ثم يسمحون لها بالدخول لأن تأثير هذه المادة المُسكرة هو يومين (ثمانية وأربعين ساعة).. ولذلك نحن دائماً نستنبط من هذه العجائب ما نستفيد منه لأن الله تبارك وتعالى سَخّر لنا هذه المخلوقات {وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ} [الجاثية:13] يعني أنت عندما ترى نحلة تَرفض هذا الخمر فكيف بنا نحن البشر؟..

كيف علمت النحلة بوجود نحلة سكرانة؟ وكيف علمت أنه يجب أن تُعاقبها؟ إنه الله القائل: {وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ } [النحل:68].

 

تحميل كتب الإعجاز العلمي

صفحتنا الجديدة على فيس بوك