» الإعجاز التشريعي والغيبي

دعاء واحد فقط يكفيك هموم الدنيا كاملة

دعوني أستمع معكم لهذا الحديث النبوي الشريف الذي أخبرنا به النبي عليه الصلاة والسلام.. ثم نتدبر هذا الحديث ونحفظ هذا الدعاء معاً لنكون من الفائزين أولاً برحمة الله وبحياةٍ مطمئنة خالية من الهموم إن شاء الله.

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من قال في كل يومٍ حينَ يُصبحُ وحين يُمسي: {حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ} سبع مرات كفاه الله ما أهَمَّه من أمرِ الدنيا والآخرة”. [شعيب الأرنؤوط (ت1438) تخريج زاد المعاد 2/342. إسناده الصحيح]. والله القضية بسيطة جداً.. كلمات قليلةَ تَكفيك هموم الدنيا وتُذهب عنك الغم.. كم نحن اليوم بحاجة لهذه الكلمات؟ {حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ} [التوبة:129] دعونا نتأمل هذه الكلمات كلمة كلمة ونبحث عن السر.. أنَّها تُزيل الهم والغم.. لماذا هذه الكلمات بالذات؟

أولاً ما معنى {حَسْبِيَ اللَّهُ}؟ قبل ذلك ما هو سبب الهم والغم؟ يعني إذا كنت مهموماً الآن.. هناك أسباب: ضيق العيش.. شخص يَحسدك.. شخص يؤذيك.. مشاكل في العمل.. مشاكل في البيت.. مشاكل مع الأسرة.. مشاكل مع الأولاد.. مشاكل مع الأهل.. مع الأصدقاء… الهموم كثيرة جداً والأسباب كثيرة جداً.. كل واحد له أسبابه.. كل هذه الهموم عندما تَجتمع عليك.. تَشعر بالضعف والضيق والاكتئاب وتَشعر بالهم والغم.. طيب كيف تتخلص من هذه المشاكل وهذه الهموم؟ أنت عجزت عن حلها.. أنت الآن عاجز وإلا لماذا تتراكم الهموم؟ عندما يفشل الإنسان في حل مشاكله.. يعني سبب الهموم أنَّه لديك مشكلة معينة لا تستطيع حلها.. فعندما تقول: {حَسْبِيَ اللَّهُ} أي أن الله يَكفيني شر هذه الهموم وأن الله قادرٌ على أن يحلَّ مشاكلي.. {حَسْبِيَ اللَّهُ} يعني يكفيني الله هذا المعنى.. الله يكفيني ..لا أريد مساعدة من أحد الله سيُسخر لي الكون كله لخدمتي عندما أقول: {حَسْبِيَ اللَّهُ}.. الله عز وجل سيُلّهمني الصواب.. يُلّهمني القرار الصحيح.. أنا محتار مهموم الآن {حَسْبِيَ اللَّهُ} الله هو الذي سيُلّهمني الصواب.

{لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ} كل هؤلاء لا يملكون شيئاً لأنفسهم: لا نفعاً ولا ضراً ولا حياةً ولا موتاً ولا نشوراً.. الذي يملك هو الله سبحانه وتعالى.. إذاً {لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ} هو المتصرف الوحيد في كونه وفي خلقه فهو قادر عز وجل أن يُذهب عني هذه المشاكل وهذه الهموم.. أن يَقضي ديني.. أن يُهيِّئ لي عملاً أقضي به هذه الديون.. أن يُهيِّئ لي أسباباً للرزق.. أسباباً للشفاء.. أسباباً لحل مشاكلي… {لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ} أنا سلَّمت أمري لله.

{عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ} ما معنى عليه تَوكَّلتُ؟ بعض الناس يقول لك يجب أن تأخذ بالأسباب ثم تتوَّكل على الله: لا أنا حسب وجهة نظري أن التوَّكل على الله يكفيك تماماً والله سيُسخر لك الأسباب.. لتَسلك هذه الأسباب.. لحل مشكلتك.. التوَّكل الحقيقي على الله.. يعني لا تترك الأسباب تتحكم بك.. لا تُسلم نفسك للبيئة من حولك.. للأسباب.. للظروف من حولك.. سلِّم هذه النفس لله. ما معنى توكلت على الله؟ يعني أنت عندما تأتي وتقول لشخص: أنا سأتَّكلُ عليك في تنفيذ هذا العمل.. يعني أنت ستعمل هذا العمل ثم تتوَّكل عليه؟ لا أنت توَّكلت عليه.. اتكلت عليه.. لجأت إليه.. ليُحقق لك عملاً ما وبالتالي أنت كُلك أمل أن يقوم بهذا العمل.. وهو سيُهيِّئ لك هذا الشخص أسباب تحقيق هذا العمل.. لذلك أنت عندما تقول: {عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ} معنى ذلك أَّنَّك سلَّمت مشاكلك بين يدي الله وقُلت: يا رب أنت هيِّئ الأسباب و الظروف التي تراها مناسبة لحلِّ هذه المشاكل سواءً كان مرض أو فقر أو ضعف أو أي مشكلة اجتماعية.. مشكلة نفسية.. وسواس قهري.. أي شيء… الله سبحانه وتعالى بتوَّكلك عليه سيُهيِّئ لك الأسباب.

أخيراً {وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ} هل تعلمون أن حجم الكون المرئي أكثر من ثلاثة عشر مليار سَنَة ضوئية.. والسنة الضوئية تساوي تقريباً عشرة مليون كيلومتر مسافات هائلة جداً لا يتحملها عقل.. كل هذا الكون هو عبارة عن ذرة أمام كُرسيّ الرحمن.. والكُرسيّ يُعتبر لا شيء أمام عرش الرحمن.. هذا الإله العظيم أنت لجأت لعظيم ليس لفلان أو فلان أو فلان… {وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ} يعني أنا لجأت لهذا الإله العظيم ربُّ العرش سبحانه وتعالى.. إذا كانت عقولنا لا تتحمل الكون.. مجرتنا فقط التي تمتد لمئة وعشرين ألف سنة ضوئية طولها.. أقرب نجم لنا إذا أردنا أن نسافر له سنحتاج خمسين ألف سنة بأسرع المركبات الفضائية وهذا النجم قريب جداً فكي فبحجم المجرة؟ وكيف بحجم الكون؟ وكيف بحجم السماوات بعد الكون؟ وكيف بالكُرسيّ؟ وكيف بعرش الرحمن سبحانه وتعالى؟ وكيف بالله عز وجل؟ ربُّ العرش العظيم سبحانه وتعالى فهذا الإله العظيم أيعجز أن يَحل مشكلة لعبد ضعيف من عباده؟ يقول يا ربّ لجأتُ إليك فأنت حسبي وعليك توَّكلت يا رب العرش العظيم حُل مُشكلتي والله صدقني ستُحل.. وهذا الكلام عن تجربة كل مؤمن صادق مُخلص يعلم هذا الكلام.

لذلك رجاءً احفظ معي هذه الآية هي جزء من آية طبعاً.. وكررها سبع مرات صباحاً ومساءً احرص على ذلك.. معظمنا ينسى للأسف هذه القضية وهي مهمة جداً {حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ} [التوبة:129] هذا الدعاء طبعاً هو جزء من آية موجود في أواخر سورة التوبة: {لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ فَإِنْ تَوَلَّوْا}[التوبة:128ـ129] عندما يتوَّلى عنك الناس وتَكثر الهموم ماذا تقول: { فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ} [التوبة:129]

تحميل كتب الإعجاز العلمي

صفحتنا الجديدة على فيس بوك