» الإعجاز التشريعي والغيبي

هل هي علامة خطيرة؟ ظاهرة دوران الحيوانات حول نفسها

بسرعة انتشر فيديو عن دوران الحيوانات لِترسم مساراً دائرياً واستمر هذا الأمر أحياناً عدة أيام..

نريد أن نتساءل هل هي ظاهرة طبيعية أم علامة خطيرة لحدوث شيء مثلاً؟ من الناس مَن ربط هذه الظاهرة باقتراب الساعة ونحن موقنون أنَّ الساعة أصبحت قريبة لأن معظم العلامات الصُغرى ظهرت التي أنبأ عنها النبي عليه الصلاة والسلام وبقيَّ العلامات الكُبرى والساعة تأتي بغتة كما يُؤكد القرآن العظيم.. لذلك أرجو ألا نطمئن في هذه الدُّنيا وألا نجعل أملنا طويلاً.. الساعة لا تأتي إلا بغتة كما أكد القرآن العظيم.

الحقيقة الفيديو الذي أوَّد أن أعرضه ربما الكثير شاهده.. فيديو لأغنام تدور بشكل دائري.. طبعاً هذا الأمر حدث في شمال الصين مُؤخراً ولفت انتباه الباحثين والعلماء وحاولوا أن يضعوا تفسيراً له.. طبعاً مثل هذا الأمر حقيقةً العلماء حتى الآن عجزوا عن إيجاد تفسير علمي.. السبب أنَّها ظاهرة غريبة فأفضل تفسير وجده العلماء أنَّ هذه الخِراف (حسب مبدأ القطيع) هناك أحد الأغنام بدأ يدور بشكل دائري وتبعه الآخرون يعني هذا ليس تفسيراً إنَّما مجرد رأي.. تفسير آخر أن صاحب الحظيرة حجز الأغنام لفترة طويلة فأصيبت بالاكتئاب فبدأت تَلف حول نفسها لأنه ليس لديها ما تفعله.. تفسير ثالث يقول: هذه الأغنام تُصاب أحياناً بمرض يجعلها تدور ولكن مثل هذه الأمراض لا تعيش طويلاً.. هذه الخِراف بقيت كما يعني يُقال أكثر من عشرة أيام بحدود اثنا عشر يوماً وهي تدور بهذه الدائرة.

الحقيقة أنا لديَّ رؤية أنَّه لا يوجد شيء عبث في هذا الكون.. هذه الحيوانات عندما تقوم بسلوك غريب لابد من حدوث أمر أيضاً غريب أو أمر خطير.. لأننا نعلم أن الحيوانات تسمع الترددات المنخفضة جداً.. نحن لا نسمعها فالفيلة مثلاً تسمع الترددات المنخفضة جداً التي تُطلقها الأرض قبل حدوث بعض الكوارث مثل الزلازل.. وبالتالي تبدأ هذه الفيلة بالركض وبالهيجان مما يدل على حدوث زلزال أو كارثة.. فدوران هذه الأغنام بهذا الشكل الغريب ربما يدل على حدوث كارثة قريباً نحن لا نعلم نسأل الله السلامة والعافية للجميع.

أنا كنت قد نشرت مقالة قبل سنوات عن أن الضفادع تتنبأ بالزلازل.. هذه الصورة هنا لعدد هائل من الضفادع هجرت مساكنها وبدأت تتجمع في منطقة بعيدة عن زلزال سيحدث بعد أيام! لاحظتم.. لذلك هناك زلزال مدمَّر في الصين قبل سنوات دمَّر مناطق شاسعة من الأرض وأباد مئة ألف الإنسان وشرَّد مئات الآلاف.. طبعاً هذا إنذار من الله ونوع من العذاب ليعود البشر إلى الله سبحانه وتعالى الذي قال: {وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} [السجدة:21] هذا الإنذار لكل البشر.

طيب الظاهرة الغريبة التي حيَّرت مئات العلماء هي نزوح عدد هائل من الضفادع قبل الزلزال بيومين وتجمعهم أين؟ تجمعوا حقيقةً في مكان آمن بعيداً عن الزلزال ولكن هذه الظاهرة لم يكتشفها العلماء إلا بعد حدوث الزلزال وحدوث دمار هائل وعدد هائل من الضحايا.. هذه المخلوقات زوَّدها الله بأجهزة إنذار (تتحسس الترددات المنخفضة جداً التي تصدر عن الأرض قبل الزلازل) يعني هذه الترددات حتى الأجهزة الدقيقة لا تقيسها.. حتى أجهزة الزلازل لا تقيسها ولا تستطيع أن تتنبأ بها ولكن بعض من هذه الحيوانات أو هذه الكائنات لديها قدرة أكبر من البشر وأكبر من الأجهزة على التنبؤ بالكوارث والزلازل لذلك تأخذ حذرها وتبتعد عن مكان الخطر.. فسبحان الله يعني انظروا كيف أنَّ الله عز وجل زوَّد هذه الكائنات بقدرات هائلة.. نستطيع أن نقول: {هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ} [لقمان:11] هؤلاء الظالمين يدعون أن كل شيء جاء بالمصادفة.. في الكون لا مصادفة على الإطلاق حتى الورقة التي تقع (الورقة التي تسقط من الشجرة) هي بتقدير من الله وهي بنظام محسوب {وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ} [الرعد:8_9] طبعاً هنا بعض الحيوانات قُلنا تتحسس الترددات المنخفضة التي تُطلقها الأرض كمؤشر على اقتراب الزلازل.. التطور العلمي الهائل بقيَّ عاجزاً أمام تحليل هذه الترددات أو معرفة ما الذي تدل عليه سبحان الله.

لذلك هنا قد يلجأ العلماء في المستقبل لاستخدام هذه الحيوانات للتنبؤ بالزلازل.. ومن هنا نستطيع أن نقول للمشككين والذين يقولون: لماذا خلق الله الضفادع؟ لماذا خلق الله كذا؟ لماذا خلق كذا؟ كل مخلوق مُسخر لخدمتك أيها الإنسان {وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ} [الجاثية:13] كل شيء مُسخر لك {جَمِيعًا مسخر لك مِنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} [الجاثية:13] طبعاً الطيور والفيلة والحيتان والأسماك كلها لديها القدرة على التنبؤ بالزلازل والأعاصير والكوارث الطبيعية سبحان الله.

هناك دراسة أيضاً توصلت إليها الباحثة رايتشل غراند بينت أن سلوك الضفادع قد تبدَّل في منطقة لاكويلا الإيطالية عام 2009 حيث لوحظ فرار هذه الضفادع من البحيرات التي كانت يعني هي المكان الطبيعي لها.. بعد ذلك حدث زلزال قوي لها بلغ بحدود 6.3 على مقياس ريختر.. يعني الظاهرة هذه لوحظت في الصين وفي إيطاليا وفي أماكن متنوعة وبالتالي قد يكون دوران هذه الأغنام مؤشر على شيء.. أنا بالنسبة لي كمؤمن أي ظاهرة أراها أأخذ منها العبرة.. أي شيء يلفت انتباهي في هذا الكون يجعلني أقول: سبحان الله ويجعلني دائماً أُسرع للاستعداد للقاء سبحان وتعالى.. لأن يوم القيامة قريب والله يأمرنا قال تعالى: {ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ} [الأعراف:55-56].

لذلك أي ظاهرة تراها من حولك: سارع للدعاء.. سارع للتوبة.. النبي عليه الصلاة والسلام عندما شاهد الكسوف سارع إلى الصلاة مع أنَّها ظاهرة عادية وسارع للاستغفار وسارع للإكثار من السجود والدعاء والالتجاء إلى الله سبحانه وتعالى.. هذا هو حال المؤمن {يَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ} [الأنبياء:90].

تحميل كتب الإعجاز العلمي

صفحتنا الجديدة على فيس بوك