» الإعجاز العددي

سورة النصر وعمر النبي الكريم

أرقام كثيرة نجدها في القرآن تلفت انتباه المؤمن.. وبخاصة أننا أمام “طوفان” من هذه الموافقات العددية في كل آية وكل سورة بل وكل كلمة….

قال تعالى: (اذا جا نصر الله والفتح ورايت الناس يدخلون في دين الله افواجا فسبح بحمد ربك واستغفره انه كان توابا) [سورة النصر]. هذه السورة هي آخر سورة كاملة نزلت من القرآن.. لقد كان عمر الرسول 63 سنة.. وقد رأى ابن عباس رضي الله عنه في تفسير هذه السورة إشارة إلى اقتراب وفاة النبي الكريم وهو ما حدث بالفعل فلم يعش بعدها إلا قليلاً.. لذلك نزلت هذه السورة على النبي وعمره 63 سنة.

 

هناك شيء عجيب في هذه السورة يؤكد عمر النبي صلى الله عليه وسلم.. فمع أن اسم محمد لم يذكر في السورة ولكنه مذكور بلغة الأرقام، ولكن كيف؟ الجواب نجده في عبارة: محمد رسول الله..

دعونا نكتب عبارة: محمد رسول الله ونكتب تحت كل حرف مقدار تكراره في هذه السورة:

م  ح   م   د      ر    س   و   ل      ا    ل     ل   ه

1  3   1  3     4   3    6   7      17    7    7   4

مجموع هذه الأرقام هو:

1 + 3 + 1 + 3 +4 + 3 + 6 + 7 + 17 + 7 + 7 + 4 = 63 عمر النبي محمد!!

نبوة النبي في هذه السورة

نحن نعلم أن النبوة 46 جزءاً كما قال نبينا عليه الصلاة والسلام: (رؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءاً من النبوة) [متفق عليه]…. ولكن هل هناك وجود للرقم 46 في هذه السورة المباركة!! بنفس الطريقة دعونا نكتب عبارة: النبي محمد مع تكرار كل حرف من حروف هذه العبارة في سورة النصر كما فعلنا في السابق:

ا    ل    ن    ب     ي      م     ح     م    د

17  7   4   6     4       1   3      1    3

مجموع هذه الأرقام هو: 17 + 7 + 4 + 6 + 4 + 3 + 1 + 3 + 1 = 46 أجزاء النبوة!!

إن وجود هذه الأعداد والتوافقات في كتاب الله ليشهد على إعجازه في هذا العصر، وبخاصة إذا علمنا أن هناك عشرات الآلاف من هذه الموافقات الرقمية.. يستحيل أن تأتي جميعها بالمصادفة! فالعدد 63 نجده في الكثير من السور مثل سورة محمد وسورة المدثر وهي سور تخاطب النبي الكريم..

ــــــــــــ

بقلم عبد الدائم الكحيل

تحميل كتب الإعجاز العلمي

الأذان يشهد بصدق الإسلام

صفحتنا الجديدة على فيس بوك